آخر تحديث 13 شعبان 1438

 تهدف إلى تقديم الحماية الاجتماعية للمرأة أياً كان عمرها والطفل دون سن الثامنة عشرة، وبعض الفئات المستضعفة التي تتعرض للإيذاء والعنف الأسري بشتى أنواعه.

المهمات والأعمال:

  • تم تشكيل (17) لجنة للحماية الاجتماعية في مناطق المملكة الرئيسية والمحافظات, بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بما يحقق لهم الأمن الاجتماعي ويراعي مصالحهم.
  • تمت متابعة استكمال افتتاح وحدات للحماية الاجتماعية بالمناطق والمحافظات والتعاقد مع عدد من الجمعيات الخيرية لافتتاح أقسام للحماية الاجتماعية في المناطق التي لايوجد بها فروع للحماية الاجتماعية.
  • إنشاء مركز تلقي البلاغات ضد العنف والإيذاء والذي يستقبل بلاغات العنف الأسري على الرقم المجاني (1919) . على مدار (24) ساعة بكادر نسائي بالكامل.
  • التدخل السريع في حالات الإيذاء, والتنسيق الفوري مع الجهات ذات العلاقة ( الحكومية و الأهلية ) لخدمة ضحايا العنف الأسري في المجتمع السعودي.
  • تصميم برامج للتعامل مع المتسببين في العنف تهدف إلى دراسة أوضاعهم الصحية والنفسية التي تساعدهم على التعايش السليم مع أفراد الأسرة.
  • المساهمة والإعداد للدراسات العلمية المتنوعة عن مشكلة العنف الأسري ووضع السبل الوقائية العلاجية لها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.
  • نشر الوعي بين أفراد المجتمع حول ضرورة حماية أفراد الأسرة من الإيذاء والعنف.

 

من إنجازات دار الحماية:

  1. إصدار اللائحة التنفيذية لنظام الحماية من الإيذاء تنفيذاً للأمر السامي الكريم رقم م/52 بتاريخ 15/11/1434هـ المتضمن الموافقة على نظام الحماية من الإيذاء.
  2. توقيع مذكرات تفاهم مع عدد من الجمعيات الخيرية لإعداد برامج تدريبية لموظفي وموظفات الحماية الاجتماعية وافتتاح عدد من دور الإيواء في المناطق والمحافظات.
  3. عقد ورش عمل لتدريب المختصين بالجهات ذات العلاقة بعد صدور نظام الحماية من الإيذاء ولائحته التنفيذية.
  4. تنفيذ برامج خاصة بالتدريب والتأهيل للفئات التي تتعرض للعنف في دور الإيواء , ضمن منظومة العمل الشامل للوكالة.
  5. افتتاح عد من وحدات الحماية الاجتماعية في المناطق التالية ( الرياض, الدمام, الطائف, تبوك, المدينة المنورة, أبها, القصيم, جدة ) بالإضافة إلى اعتماد افتتاح وحدات في المناطق التالية ( حائل, العاصمة المقدسة, نجران )
  6. إطلاق حملات توعية بآثار العنف الأسري , وورش عمل متخصصة على جميع المستويات وتم تغطيتها بجميع وسائل الإعلام بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني وإعداد مطبوعات توعوية خاصة بآثار العنف الأسري.
  7. التعاقد مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لإعداد الإستراتيجية الوطنية الشاملة للحد من مشكلة العنف الأسري والتي بدأ العمل بها, وكذالك دراسة عن البرامج التوعوية المختلفة في جميع مناطق المملكة.
  8. توقيع مذكرة تعاون بين الوكالة ( وكالة الرعاية والأسرة ) ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني من أجل إقامة دورات وورش عمل تركز على إشاعة ثقافة الحوار الهادف بين أفراد المجتمع.
  9. العمل على إصدار اللائحة التنفيذية لنظام حماية الطفل, والتي من المتوقع أن تصدر قريباً.
  10. العمل على إطلاق حملة توعوية شاملة للتعريف بالأثار السلبية لممارسة العنف في المجتمع.